اشتقت للذهاب إلى المدرسة

استيقظ عبدالله من النوم مبكرا ،توضأ وصلى الفجر ،ثم ارتدى ملابسه وتناول وجبة الإفطار الخاصة به وركض نحو باب الشارع ،..

بقي ينتظر باص المدرسة فترة من الوقت ،ومر به جارهم أبو خالد وناداه:

عبدالله…عبدالله

عبدالله: نعم ياعم

الجار:ماذا تفعل في هذا الصباح خارج المنزل.

عبدالله:انتظر باص المدرسة.

الجار أبو خالد :ولكن باص المدرسة لن يحضر اليوم ياولدي، الدراسة عن بعد ياعبدالله هل نسيت ذلك؟

عبدالله:لقد نسيت ،أمر الدراسة عن بعد ،وأنا مشتاق كثيرا لعودة الدراسة و،ولقاء زملائي وأصدقائي.

الجار: إن شاء الله يابني سوف يذهب عنا هذا الوباء المتفشي كورونا وتعود الحياة كما كانت،ونعود لنلتقي بأحبتنا وأقاربنا،دون أن نسبب لهم أو يسببون لنا الضرر.

إرجع ياعبدالله إلى المنزل وجهز دروسك واستعد لحضور المنصة التعليمية ففيها الخير والبركة.

مشاركة الموضوع:

اترك تعليقاً