الحياة تواترت أيامها ، وسرعتها أصبحت مخيفة ،فهي لاتنتظر منكـ أن تنتهي من فكرة ما، أو ضغط تواجهه إلا فجأة عادت إليك بضغوطها من جديد ، لم نعد نحتمل كلام الآخرين ،أو ملاحظاتهم التي تأتي على شكل نصيحة أو تعليق عابر.

إن صرف أغلب أوقاتنا في محيط الأسرة الصغيرة،وأفراد الأسرة كل في عالمه الإفتراضي ،كل هذا وغيره يمثل ضغط نفسي كبير يجب أن نواجهه بالخروج منه إلى بر الأمان النفسي المطمئن.

 

مشاركة الموضوع:

اترك تعليقاً